وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

مخرج لعبة God of War و The Last of Us يتفاعل مع تسريبات لعبة GTA 6

 

مخرج لعبة God of War و The Last of Us يتفاعل مع تسريبات لعبة GTA 6 الأخيرة..!

تابعنا و إياكم خلال مساء يوم أمس كمية التفاصيل التي جرى مشاركتها معنا على نطاق واسع، بعدما استطاع أحد المخترقين الوصول إلى الخوادم الخاصة بالمحادثات لعدة مطورين من استوديوهات روكستار و من خلالها حصل على مجموعة ملفات تطوير متعلقة بعملية تطوير الجزء القادم لسلسلة Grand Theft Auto و هو GTA 6.


قبل أن ينتقل على مستوى شبكة الإنترنت بصورة كبيرة جدا و شاسعة للغاية الأمر الذي حقا استدعى تدخل استوديوهات روكستار، كما تابعنا خلال اللحظات القليلة الماضية عن طريق رسالة إلى الجماهير حول العالم توضح خلالها عدة نقاط سنعود البها يشكل مفصل لاحقا، لكن من خلال نظرة على تعليقات المستخدمين عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر فقد رصدنا هناك آراء مختلفة بين الجماهير.


هناك من هو سعيد بهذه التسريبات التي تطمئن عن كمية الأفكار القادمة في لعبة GTA 6، بالمقابل فئة أخرى تعترف بأن مجهود المطورين ذهب ادراج الرياح و عنصر المفاجأة أصبح مفقود الآن بعد هذه التسريبات الضخمة و هو ما علق عليه العديد من الوجوه المعروفة على مستوى صناعة العاب الفيديو، لعل أهمهم السيد كوري بارلوغ مخرج لعبة God of War 2018.


الذي علق عن طريق صورة في حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر يعبر خلالها أنه فعلا يكره بشدة التسريبات و أن ما حدث لا يمكن سوى أن يؤثر على نفسية المطورين داخل روكستار مشددا على دعمهم في هذا الوقت العصيب، من جهة أخرى تفاعل السيد Neil Druckmann رئيس استوديو Naughty Dog و مخرج لعبة The Last of Us الذي عانى هو الآخر في السابق أيضا من تبعات التسريبات عن طريق تغريدة بحسابه على تويتر.


حينما شارك المطورين في استوديوهات روكستار رسالة دعم على أساس أن التسريبات لا يمكن أن تنال من طموحهم المشروع لتقديم تجربة استثنائية عن طريق لعبة GTA 6، و أنه في نهاية المطاف المنتج النهائي و تعليقات الجماهير و النقاد هي من ستظل راسخة في أذهان الجميع عن طريق صفحة اللعبة على موسوعة ويكيبيديا.


مؤكدا أن التسريبات ستكون حينها آخر شيء يهتم به مجتمع اللاعبين في صورة أكيد توضح كمية التكاتف بين المطورين و كمية الدعم التي تلقاها فريق روكستار إلى غاية اللحظة.

التصنيفات:
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button