أخر الاخبار

استوديوهات التطوير اليابانية تفضل الانضمام إلى سوني أكثر من مايكروسوفت لهذا السبب..

 استوديوهات التطوير اليابانية تفضل الانضمام إلى سوني أكثر من مايكروسوفت لهذا السبب..

 

استوديوهات التطوير اليابانية تفضل الانضمام إلى سوني أكثر من مايكروسوفت لهذا السبب..

في الفترة السابقة ونحن نغطي أخبار الألعاب و تقريبكم من مختلفة المستجدات التي تطفو على الواجهة ، فقد أشرنا إلى جملة من المعطيات المهمة التي تمت إماطة اللثام عنها قادمة من شركات كبرى مثل مايكروسوفت التي أعلنت عن الإستحواذ الكامل على الناشرة الأمريكية العملاقة أكتفيجين في صفقة قياسية بلغت قيمتها ما يناهز 70 مليار دولار .


قبل أن تتواصل اخبار عمليات الاستحواذ بإعلان آخر مضاد من العملاقة اليابانية سوني التي أعلنت عن الإستحواذ الكامل على استوديو التطوير البارز Bungie بمبلغ 3,6 مليار دولار .


وهو ما جعل العديد من المستخدمين يتوقعون أن تستمر هذه الشركات فعلا بسلسلة ضم المزيد من الفرق المطورة وهو ما أكدته على الأقل سوني في شخص ممثلها السيد Jim Ryan رئيس قطاع بلايستيشن الذي أكد أن المزيد من الصفقات الضخمة قادمة إلينا خلال المرحلة المقبلة .


ما يؤكد أن استوديوهات أو شركات ناشرة أخرى في طريقها لكي تصبح تابعة إلى سوني ، و هو ما دفع المستخدمين إلى المطالبة بالتوجه إلى استوديوهات التطوير المتواجدة في اليابان حتى تكون صفقة استحواذ قوية و تترك أثرها .


كما أن هذه الفرق المطورة بالإضافة إلى الشركات الناشرة تظل أقرب من حيث السياسية إلى نظام سوني وقطاع بلايستيشن بصفة عامة وهو ما تطرق له الكاتب داخل موقع Hit Points السيد نيثان براون رفقة المحلل الياباني سيركان توتو ، حيث أفاد هؤلاء أن الفترة الماضية عرفت ارتفاع منسوب المداخيل بنسبة كبيرة لمختلف الشركات التي تنشط في ميدان صناعة الألعاب .


خاصة بعد أزمة جائحة فيروس كورونا و ما خلفته من قيود داخل الدول ، بالتالي عرفت صناعة الأجهزة و الالعاب إرتفاع معدلات النمو و معها المداخيل بالتالي أغلب المؤسسات تحاول أن تعيد التموقع في الواجهة و محاولة العمل على تعزيز حضورها .

استوديوهات التطوير اليابانية تفضل الانضمام إلى سوني أكثر من مايكروسوفت لهذا السبب..

إنطلاقا من إنجاز صفقات مهمة آخرها ما أقدمت عليه سوني و مايكروسوفت لكن من جهة أخرى يعتبر هؤلاء في التقرير أن مايكروسوفت تظل بعيدة نوعاً ما عن وضع يدها مثلا على استوديوهات صخمة أو شركات ناشرة أخرى تتخذ من اليابان مقرا لها .


بحكم أنها لا تعرف حقيقة القوانين المحلية هناك و كذلك رغبة الشركات بصفة عامة عكس سوني التي اعتبرها التقرير الاقرب إلى إنجاز صفقات مهمة في الأسواق اليابانية و لو أنها تبحث عن استوديوهات بعينها و محددة تحت معايير خاصة .


إلا أن الصفقات من الممكن أن تنجز بسهولة نظرا لماضي الشركة وكذلك معرفتها برغبة مختلف الشركات التي تفضل في المجمل الانصهار مع مؤسسات عملاقة أو التعاون معها دون أن تكون لهذه المؤسسات العملاقة سلطة عليها وفرض أشياء والتدخل في شؤونها بشكل كبير .


الأمر الذي ربما يعاكس توجهات مايكروسوفت أكثر التي توسع في قاعدة استوديوهات التطوير لديها و لو أنه حتى مع هذه المعطيات لا نعتقد أن مايكروسوفت بعيدة تماما خاصة أنها تتحدث لغة المال منذ فترة و لن يقف أمامها أي شيء حيال الحصول على استوديوهات يابانية مستقبلا.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-