وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار


 بعد حذفها لمحتوى من لعبة الرعب Martha is Dead في أجهزة بلايستيشن ، سوني تتعرض لانتقادات كبيرة..

 

بعد حذفها لمحتوى من لعبة الرعب Martha is Dead في أجهزة بلايستيشن ، سوني تتعرض لانتقادات كبيرة..

العديد من المستخدمين ونحن تغطي كافة أخبار الألعاب و جديد أغلب الشركات الناشرة والمطورة تفاجئوا إن صح القول من المعطيات المثيرة التي تطرقت لها بخصوص لعبة الرعب Martha is Dead من استوديو Lka Studio و الناشرة Wired Productions .


التي توفرت قبل فترة من خلال نسخة تجريبية فقط على جهاز البي سي لكنها أرسلت إشارات أنها تحتوي على بعض اللقطات و المشاهد الصعبة شيء ما ، الأمر الذي تفاعلت معه سوني بشكل مباشر .


حيث أرغمت على الفريق المطور للعبة قبل إطلاقها على أجهزة بلايستيشن 5 و بلايستيشن 4 إجراء عدة تعديلات على محتواها ، وهو ما أثر نوعاً ما عن التجربة النهائية حسب بلاغ رسمي من طرف الأستوديو المطور Lka بعدما أوضح أنه لا يمتلك أي مبررات لتقديمها ما عدا أن سوني كانت وراء هذا التعديل إذا ما أرادوا إطلاق اللعبة على أجهزة بلايستيشن .


لكن من جهة أخرى الجماهير لم تتقبل الأمر خاصة أن اللعبة حصلت على الموافقة لإطلاقها عبر أجهزة إكسبوكس سيريز و إكسبوكس ون تم البي سي من دون أي عراقيل أو صعوبات ، حيث ستتوفر بجميع محتواها دون أي تعديلات على الإطلاق خاصة أنه راحت بعض المعلومات .



مفادها أن هذا القرار جاء بسبب وجود مشهد في اللعبة يظهر الشخصية الرئيسية وهي تقتلع في مشهد أساسي وجه أحد الشخصيات الميتة و تضعه على وجهها ، الأمر الذي جر على سوني عدة تساؤلات وانتقادات واسعة من طرف الجماهير عبر أجهزة بلايستيشن 5 و بلايستيشن 4 بخصوص هذه الخطوة .


واصفا إياها بالمجحفة و عدم ترك الحرية أمام اللاعبين للاختيار على الأقل بين المحتوى الملقح و المحتوى الأصلي ، مؤكدين أن عدة عناوين في السابق توفرت بمحتوى مليئ بالعنف و تم التعامل معه بشكل لين تماما .


آخرها The Last of Us Part 2 حصرية اجهزة بلايستيشن 4 من استوديو التطوير Naughty Dog التي تعتبر من بين أعنف الألعاب في تاريخ حصريات بلايستيشن نظير لقطات القطيع و الدماء داخلها و لم يتم حذف أو قص أي محتوى منها ، و عموما هذه الإشكالية ما تزال مطروحة إلى غاية اللحظة و بالتأكيد أن المزيد من التفاصيل ستطفو على السطح خلال الفترة المقبلة لتوضيح الأمور أكثر.

تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button