وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

 لعبة GTA Trilogy تتعرض لقنبلة المراجعات من طرف اللاعبين الغاضبين !

 

لعبة GTA Trilogy تتعرض لقنبلة المراجعات من طرف اللاعبين الغاضبين !

تابعنا و إياكم خلال الساعات القادمة من عن طريق موقعنا كافة التفاصيل التي تظهر بخصوص لعبة GTA The Trilogy The Definitive Edition التي صدرت خلال الأيام القليلة الفارطة ، و كيف تحول نجاحها التجاري بسرعة إلى إخفاق على كل المستويات لدى استوديوهات روكستار التي يمكن القول أن أكبر المتشائمين لم يكن يتوقع أن تتعرض لعبتها إلى هذه المهزلة إن صح القول .


خاصة بعد كارثة الإطلاق على جهاز البي سي بعدما تم سحب اللعبة من على منصة روكستار بالجهاز و هنا الحديث عن Rockstar Launcher ، و اكتشاف محتوى مخل داخل التجميعة بالإضافة إلى تواجد المحتوى المحذوف و جميعها مصائب نزلت بشكل متسارع على الفريق الذي كان إلى وقت قصير يضرب به المثل من حيث الحنكة و كذلك التجربة نظير إتقانه الكبير للتواصل مع الجمهور .


إلا أنه تخلف عن الموعد منذ البداية بالنسبة لمشروع لعبة GTA The Trilogy The Definitive Edition التي تواصل المعاناة و هذه المرة على خلفية ما أقدم عليه اللاعبين الغاضبين من روكستار ، حيث قرر هؤلاء انطلاقا من منصات تجميع تقييمات الألعاب و هنا الحديث عن مؤشر Metacritic و كذلك Opencritic الاقدام على تنفيذ هجوم قنبلة المراجعات .

لعبة GTA Trilogy تتعرض لقنبلة المراجعات من طرف اللاعبين الغاضبين !

و التي جعلت تقييمات اللعبة من طرف المستخدمين في الحضيض تماما حيث بلغت هذه الأخيرة مؤشر أقل من 1.0 بسرعة من طرف اللاعبين الغاضبين و أغلب هؤلاء على جهاز البي سي ، بحكم أنه من غير المعقول أن يدفع هؤلاء ما يناهز 60 دولار على اللعبة و لا يستطيع تشغيلها كما أن الشركة تعاملت مع جمهورها بنوع من الإجحاف الغير مقبول على الاطلاق و هو ما أرخى بظلاله .


و نظرا لهذا السلوك جاء انتقام اللاعبين السريع و لو أن الأمر برمته يدعوا إلى التخوف فعلا عن مستقبل روكستار و الطريق التي تسلك هذه الأخيرة خاصة بعدما غادرها مجموعة من الوجوه المعروفة آخرهم المبدع دان هاوسر ، في إشارة أن المستقبل القريب يظل مجهول و المشروع المقبل للفريق قد يحمل مفاجأة غير سارة للجماهير على أمل أن يكون العكس تماما خاصة و أن مكانة الفريق لدى اللاعبين كبيرة جداً إلا أن الحقيقة نقال فإطلاق لعبة GTA The Trilogy كان كارثي على جميع الأصعدة.

التصنيفات:
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button