المراجعة الشاملة وتقييم للعبة Shadow of the Tomb Raider - GAMES4FANS - اخبار العاب الفيديو

إعلان فوق المشاركات


أكيد أن عالم الألعاب و منذ بزوغه قبل سنوات كان ولا يزال عبارة عن مجال يمكن من خلاله تطبيق عدة أفكار و التي من بينها كانت من دون شك فكرة طرح لعبة مغامرة و العكس أن تكون البطولة من نصيب شخصية ذكر بل أن تكون أنثى و فعلا نجحت فكرة Tomb Raider قبل سنوات قبل أن تظهر سلسلة Uncharted من تطوير سوني و تسحب البساط من تحت هذه الأخيرة بعدما كانت محطة لجل محبي العاب المغامرة ، لكن فريق Crystal Dynamics و الذي تقلد مهمة العمل على ريبوت كامل السلسلة أكيد شكل له هذا الأمر تحدي أكثر من كونه عمل على لعبة Tomb Raider فحسب حيث كان من واجبه طرح عدة إضافات و جعل السلسلة تمتلك أسلوب خاص بها و هو ما نجح فيه خلال الجزء الأول تم كذلك إصدار Rise of the Tomb Raider و هذا العام لنا موعد مع جزء هو Shadow of the Tomb Raider الثالث و الأخير في هذه الثلاثية الأولى قبل المرور لشيء مختلف على مستوى السيناريو ، طبعا تحصلنا على نسخة من اللعبة قبل عدة أيام و ذلك لغرض العمل على مراجعة شاملة و هو ما أتيح لكم من خلال هذا الموضوع .

 المعلومات الأساسية :

عنوان اللعبة : Shadow of the Tomb Raider
الناشر : Square Enix
المطور : Eidos Montréal
النوع : أكشن و مغامرة
تاريخ الإصدار : 14 سبتمبر 2018
الأجهزة : إكسبوكس ون ، بلايستيشن 4 ، البي سي
الأطوار : اللعب الفردي
التقييم العمري : 18 سنة فما فوق

ننطلق إذن من خلال أول خطوة ضمن مراجعتنا للعبة Shadow of the Tomb Raider و التي سنخوض فيها عبر طور القصة و ما قدم السيناريو من خلاله فريق التطوير Crystal Dynamics تم كذلك Eidos Montréal بحكم هذا الجزء عمل عليه فريق Eidos Montréal بشكل رئيسي لكن بدعم مباشر من طرف أستوديو Crystal Dynamics الذي يعتبر المسؤول الأول عن أجزاء السلسلة منذ إصدار الريبوت ، هذا وبالعودة للسيناريو فسوف ينطلق من خلال أحداث جد شيقة ستقود أولا البطلة لارا كروفت خلال مهمة في دول أمريكا اللاتينية للبحث عن مفتاح لصندوق غامض في المكسيك قبل أن تتفاجئ بأنها قامت بإيقاظ الخطر القادم للبشرية برمتها حيث ستحاول أن تجد الصندوق قبل زعيم منظمة ترينيتي " دومينغيز " ، طبعا بين السباق ضد الوقت و محاولة الحصول على الصندوق و إنقاذ البشرية تم كذلك مواجهة منظمة ترينيتي سيكون أمام البطلة لارا كروفت فعلا مهمة جد صعبة و ذلك من خلال أحداث شيقة جدا ستتيح لنا استكشاف مناطق عبارة عن مدن مدفونة مثل " بايتيتي " .

و كما عودتكم متابعينا لا نحبذ فكرة الحديث عن القصة و السيناريو كثيرا في جل المراجعات على موقعنا و ذلك بهدف عدم كسر الحماس لكل من لم يخض في المغامرة بعد و ترك المجال أمام الجميع و عدم حرق الأحداث التي ستتعاقب ، في صلة مرتبطة دائما بالمحتوى الذي قدم من خلال لعبة Shadow of the Tomb Raider فهذه الأخيرة تقدم محتوى جد مهم من حيث المهمات الفرعية التي يمكن الحصول عليها عبر المجمعات السكنية في جل الأراضي على دولة البيرو التي ستكون مسرح أحداث اللعبة بعد البدايه التي ستكون في المكسيك .

كما أشرت المهمات الفرعية سيكون بمقدور الجميع إطلاقها من خلال الحوارات مع القاطنين خلال القرى و كذلك المجمعات السكنية و نجد مثل الأجزاء السابقة طبعا عدة مقابر قابلة للإستكشاف داخل كل منطقة من عالم اللعبة حيث سيكون أمامنا مقابر سرية و كذلك موارد لتجميعها في أماكن هي الأخرى جد سرية و العديد من المحتويات التي تظل علامة مسجلة في السلسلة كما جرت العادة خلال كل جزء ناهيك عن نظام الألغاز الذي تمت إعادة صياغته بشكل كلي إن صح القول في اللعبة لكونه بات يقدم بمستوى جد مختلف و كما عهدنا على للسلسلة خلال بداياتها سابقا فهذا النظام اخد خطوة جد متقدمة من حيث المحتوى الذي وفر لنا عبر المغامرة .

سواء من خلال المهمات الرئيسية أو الفرعية ستكون خلال عدة مناسبات أمام ألغاز جد ممتعة من أجل حلها كما سيكون لنا موعد مع ألغاز جد معقدة و تتطلب مجهود دهني من أجل المرور الشيء الذي جعل الفريق المطور Eidos Montréal يقدم لنا فكرة جد رائعة من حيث مستويات الصعوبة لكوننا عند بداية المغامرة لأول مرة سنكون مطالبين من أجل تخصيص الصعوبة عبر عدة فروع مثل الإستكشاف و القتال تم الألغاز و غيرها من الأنماط المختلفة و كل نمط يجب علينا تخصيص مستوى صعوبته و يظل بلا شك بيت القصيد من أجل حل بعض الألغاز حيث بمقدورك أن تجعل المساعدة في حل الألغاز منعدمة كليا و تحظى بتجربة جد متميزة فعلا حيث سيكون على كل لاعب حينها بذل مجهود مضاعف بهدف التوصل للحل خصوصا لما تتقدم في المغامرة فجميع الأحجيات والألغاز ستصبح بمستوى جد متقدم لاختبار مهاراتك حينها .


و في صلة بالمحتوى فهذا الإصدار نلاحظ نوعا ما أن المناطق التي يمكن استكشافها ليست بمثل المستوى الذي كان يقدم خلال الأجزاء السابقة و قد خضعت نوعا ما للتصغير بالمقابل نجد مناطق متنوعة يمكن استطلاعها ، هذا و تتيح اللعبة كذلك نظام التخصيص على الشخصية الرئيسية لارا كروفت مثل الملابس و كذلك تطوير الأسلحة و الحصول على مهمات جديدة و إمكانيات إضافية من خلال شجرة الميزات الخاصة التي تتيح عدة أصناف لتطويرها .

و فعلا ستتطلب الخوض لساعات طويلة قبل الحصول على جميع المميزات على مستوى نظام اللعب ما يجعل طريقة اللعب تتغير كليا في مرحلة معينة ، في صلة مرتبطة دائما بالمحتوى الذي تقدم اللعبة فالمهمات الفرعية التي سيكون لنا موعد معها تقدم تنوع كبير من حيث الموارد التي يمكن أن نحصل من خلالها سواء معدات لتطوير الأسلحة أو نقاط خاصة للحصول على ميزات معينة و تطوير مختلف الأساليب التي تتيح الشخصية لارا كروفت ما يجعل هذه المحتويات فعلا كانت لها أهمية كبيرة جدا داخل المغامرة .

و خلال توقفك داخل إحدى المعسكرات أو التجمعات داخل عالم اللعبة ستكون لك فرصة الخوض في هذه المهمات الفرعية و التي حقا جعلتني في كل مرة أقوم بجولة كاملة في ربوع القرية التي أزور بهدف التحدث مع كافة السكان حيث يقدمون معلومات عن مواقع خاصة تمكنك من الحصول على معدات ثمينة جدا و لم أرغب في تفويت الفرصة من أجل أن أوضح هذا النوع من المهمات التي لم يتحدث عنها الكثير لكن طيلة المغامرة التي خضت فعلا كانت من بين المحتويات التي راقتني فكرتها كثيرا .


نمر الأن للحديث عن نظام اللعب بصفة عامة حيث يظل هذا الأخير في جزء لعبة Shadow of the Tomb Raider جد متميز و يواصل على نفس النهج الذي تم تتبعه من خلال الجزء السابق رغم تقلد أستوديو Eidos Montréal مهمة التطوير بشكل رئيسي إلا أنه حاول أن لا يغير كثيرا في النظام و نلاحظ أن الأساسيات جد حاضرة على مستوى انيميشن الحركة للبطلة لارا كروفت و كذلك طريقة إستخدام الأسلحة حيث باتت هذه الأخيرة جد محسنة كيف لا و فريق Eidos Montréal يملك خلفية عن هذا النظام من خلال عمله على سلسلة Deus Ex سابقا و سخر كل خبرته لطرح نظام تحكم متميز و يناسب لعبة Tomb Raider .

فعلا استمتعت خلال كل اللحظات التي تستخدم فيها الأسلحة ناهيك عن السلاح الرئيسي للبطلة لارا كروفت و هو القوس و السهم الذي يظل التحكم به جد سلس كما عودتنا السلسلة منذ أول جزء الريبوت ، هذا و على مستوى الإضافات الجديدة فهناك العديد من الإمكانيات التي أصبح بمقدور البطلة لارا كروفت القيام بها مثل تلطيخ وجهها بالطين و الإختباء وسط الأعشاب على الجدران هذه المرة و كذلك أصبح بمقدور الشخصية أيضا إستخدام الحبل بطريقة عمودية من أجل الهبوط من المرتفعات و هي من بين المميزات التي لم تكن متاحة من قبل و تعتبر من بين الخصائص الجديدة التي باتت متاحة للبطلة لارا .

على مستوى نظام القتال اليدوي فهو الأخر يظل جد سطحي في لعبة Shadow of the Tomb Raider و لا يقدم أي مميزات تذكر إلا في حالة تطويره من خلال المميزات الخاصة التي يمكن بواسطتها الرفع من مستوى المواجهات المباشرة مع الأعداء غير أن المميز في هذا الجزء هو أن نظام القتال بسرية حيث يظل بالنسبة لي أفضل ما يقدم بحكم أن المهارات التي باتت تكتسبها لارا كروفت أصبح بمقدورها التخلص من الأعداء بطريقة جد سهلة و بمختلف الأساليب سواء من المرتفعات عبر تسلق الأشجار كما أصبحت البيئة المحيطة وسيلة للإعتماد عدة طرق من أجل القضاء على الأعداء و إستخدام كل ما تتيح هذه الأخيرة .


لم يتبقى في عمر مراجعتنا للعبة Shadow of the Tomb Raider سوى القليل قبل الإنتهاء من جميع فصولها و الآن نغوص و إياكم في بحر الرسومات خلال هذا الجزء و التي تظل فعلا بمستوى جيد جدا و أخدت خطوة للأمام إن قمنا بمقارنتها مع الجزء السابق حيث تظل هذه الأخيرة فعلا محسنة عن ما سبق سواء من حيث التنوع على مستوى بيئات اللعب و التي حقيقة تظل عامل كبير ساهم في الرفع من مستوى الرسومات ككل حيث أن عالم اللعبة نابض بالحياة و نشعر بكل شيء يتحرك من أمامنا و فريق التطوير Eidos Montréal إستغل كافة قدراته من أجل أن يمنحنا أفضل تجربة ممكنة لجزء من سلسلة Tomb Raider .

وأعتقد أنه نجح في هذا التوجه من خلال كل محطة زرتها داخل اللعبة لا يمكن سوى أن تترك لي ذكريات رائعة و أفكر في كل مرة العودة إليها من أجل إكتشاف كل ما تقدم و التدقيق في كافة التفاصيل ، في صلة مباشرة بهذه النقطة بالتحديد المتعلقة بالتفاصيل فقد ركز المطورين عليها كثيرا و نشعر بهذا الشيء عند دخول كل بيت في القرى و المجمعات السكنية حيث أن كل شيء تم التخطيط له و نجد مثلا الأطفال يلعبون وسط البرك المائية ما يعطي إنطباع أن الحياة مستمرة في عالم اللعبة و ليست متوقفة و كل شخص يملك وظيفة يقوم بها .


بخصوص جودة الرسومات من حيث التصاميم الخاصة بالبيئة و الشخصيات فقد كانت جد متميزة حقا و تلك اللمسة من فريق Eidos Montréal تظل حاضرة خصوصا في جودة التصاميم على وجه الشخصيات حيث تظل له لمسة خاصة في التصميم بدقة متناهية بدرجة كبيرة و كل شخصية داخل عالم اللعبة تحمل في جعبتها لمسة خاصة تميزها عن الأخرى حتى الشخصيات التي تؤثث عالم اللعبة و المتواجدة عبر القرى و المعسكرات .

جربت اللعبة على جهاز بلايستيشن 4 برو من خلال دقة 4K و كذلك عبر طور الإطارات المرتفعة و فعلا اللعبة ابلت البلاء الحسن من حيث الدقة و جودة الرسومات و أخدت خطوة و لو قصيرة عن الجزء السابق خصوصا في التقنية المستخدمة من طرف فريق التطوير الذي إستخدم ميزة تحجب النقاط المشعة على مختلف النماذج في عالم اللعبة .

و تظل من بين الميزات الخاصة من أستوديو Eidos Montréal التي فعلا جعلت المغامرة في جزء Shadow of the Tomb Raider خالية من جميع العيوب التقنية و لا ألحظ شخصيا أي إنخفاض على مستوى الإطارات من خلال نمط دقة عرض 4K في حين أن نمط الإطارات المرتفعة كان جد سلس و لو أنه لا يظل ثابث في 60 طوال الوقت حيث يتأرجح بين 45 و 55 إطار في الثانية .


لم يتبقى أمامنا سوى الموسيقى داخل اللعبة و التي فعلا كانت من بين التجارب التي ستظل راسخة في ذهني خصوصا المؤثرات الصوتية التي تم العمل بها من خلال اللعبة داخل البيئات حيث وفرت هذه الأخيرة محتوى جد غني من حيث الصوتيات و المؤثرات التي تدخلنا أجواء المغامرة و في المراحل التي كنت فيها ضمن الغابات اعتقدت لوهلة أنني فعلا في غابة إستوائية بحكم أصوات الحيوانات من حولي و كذلك زقزقة العصافير تم الحشرات التي يسمع الصوت المنبعث منها و كأنها كل هذه المؤثرات تم دمجها بطريقة يمكن من خلالها سماع كل مؤثر صوتي على حدى .

شخصيا اصنف لعبة Shadow of the Tomb Raider من بين أفضل الألعاب التي جربت في الفترة الماضية التي تميزت من خلال هذا الأمر و فعلا شعرت أنني متواجد في المغامرة بالداخل حيث أن كل هذه الأصوات جعلت من التجربة طوال الوقت تشعرك لما تحس به لارا كروفت سواء الخوف أو الترقب تم كذلك لحظات السعادة و التفاجئ من حدث معين .

على مستوى الموسيقى فهي الأخرى يقال عنها نفس الشيء تماما و تمكنت اللعبة من طرح مقاطع موسيقية خاصة بها و الأروع من ذلك هو أنها تتوفر بنظام ديناميكي إذ كل ما أخدت الأحداث تتقدم يلاحظ أن الموسيقى في اللعبة تتخذ مسار تصاعدي و معه حماس اللاعبين الذي بلا شك يرتفع جراء من يعيشون داخل المغامرة كما أن هذه الأخيرة تظل جد متنوعة من حيث المحتوى المقدم حيث أن المقاطع ستختلف من مكان لآخر و هو الشيء الذي سيجعل من التجربة حقا ممتعة في كل فصولها .

فيما يتعلق بالحوارات فقد كانت عبر الدبلجة العربية الفصحى و فعلا كانت بمستوى جد متميز و محكم في جل أجزاء المغامرة و ذلك عبر أداء الممثلة اللبنانية نادين نجيم من خلال دور لارا كروفت و قد نجحت فعلا في إيصال الشعور الذي سيكون خلال المغامرة و لو أنني لاحظت بعض المشاكل من خلال بعض اللقطات التي سيسبق فيها الصوت المسموع الحوارات داخل اللعبة و هو ما يجب أن يصلح خلال التحديثات المقبلة للعبة من دون شك ، طبعا فريق Square Enix يشكر على الدعم الكبير للاعبين في المنطقة العربية حيث لم يكتفي فقط بالحوارات المدبلجة بل كذلك قدم لنا حوارات و قوائم باللغة العربية تجعل الجميع في متناوله اللعبة من حيث المحتوى .


كخلاصة لمراجعتنا للعبة Shadow of the Tomb Raider فقد كانت هذه الأخيرة من بين التجارب المتميزة حقا من خلال المحتوى الذي قدم عبر كل فصولها سواء من حيث القصة و كذلك المهمات الفرعية و المحتوى المتواجد في كل منطقة من خريطة عالم اللعبة ناهيك عن المميزات الجديدة فيما يتعلق بنظام القتال و الإستكشاف بكل ما قدم من خلال الألغاز التي فعلا كانت من بين التحديات أحيانا إنهائها من دون خطأ ، فعلا تجربة كانت جد ممتعة رفقة البطلة لارا كروفت و جد متحمس للمزيد من الإصدارات في المستقبل من اللعبة و الإطلاع على ما تحتفظ به من أسرار .


التقييم النهائي : 8,5/10

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

أحدث الاخبار

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *